مُحـــــــــــاضرة بالنادي الثقافي، " بين أفريقيا و الجزيرة العربية: من العلاقات التاريخية إلى الإرث الموسيقي لسلطنة عُمان " [en] [fr]

نظمت السفارة الفرنسية بالاشتراك مع النادي الثقافي ، محاضرة بعنوان (بين أفريقيا وشبه الجزيرة العربية ـ من العلاقات التاريخية إلى الموروث الموسيقي لسلطنة عُمان) للباحث الفرنسي ماهو سيبيان، وذلك يوم 23 إبريل 2011. وتخللت المحاضرة عروض حية لبعض الفنون العمانية التراثية مثل فن المديما، والليوا والشوباني، قدّمتها فرقة الموسيقى التقليدية بمنطقة الباطنة .

عرض حي قبل بداية المحاضرة
 مداخلات الحضور
 مداخلات الحضور
عرض حي في الفن الشعبي في بهو النادي الثقافي بعد انتهاء المحاضرة


وتهدف المحاضرة إلى إبراز مساهمة التوسع البحري والتجاري للسلطنة في بناء شبكة واسعة من التبادل الثقافي في المنطقة، واستجلى الباحث الإرث الموسيقي الشعبي للسلطنة، المرتكز في أساسه على التقاليد البحرية، مبينا من خلاله عمق الترابط التاريخي الوثيق مع شرق أفريقيا.
وتعتبر السلطنة مركزا للتلاحق الثقافي والتاريخي، ويبرهن على ذلك موروثها الموسيقي الذي يُعد من أكبر وأثرى ما يوجد في شرق شبه الجزيرة العربية.
إن النمو التجاري الذي عرفته السلطنة خلال القرنين الثامن عشر والتاسع عشر أدّى إلى تعزيز التبادل البشري والثقافي. ومن خلال دراسة التراث الموسيقي الشعبي في أغلب مناطق السلطنة، يتضح لنا اليوم بأن هذا الموروث هو مزيج فريد يعيد رسم تاريخ عريق منفتح على العالم.
يشار إلى أن ماهو سيبيان متخصص في موسيقى الشعوب، وباحث بالمركز الفرنسي للبحوث في موسيقى الشعوب بباريس، والمركز الفرنسي للتراث والعلوم الاجتماعية بصنعاء.
ألقيت المحاضرة باللغة العربية، و قد كان من بين الحضور سعادة مليكة براك، سفيرة فرنسا و سعادة سالم المحروقي وكيل وزارة التراث و الثقافة وشهدت في ختامها فتح باب النقاش والمداخلات من قبل الحضور.

Dernière modification : 08/12/2015

Haut de page