اليوم العالمي ضد حكم الإعدام – الحملة الفرنسية من أجل إلغاءه على الصعيد العالمي

بمناسبة اليوم العالمي ضد حكم الإعدام (10 أكتوبر 2012)، تطلق فرنسا حملة تهدف إلى إلغاء هذا الحكم على الصعيد العالمي

إن التزام فرنسا بإلغاء حكم الإعدام على الصعيد العالمي يشكل إحدى أولويات سياستها الخارجية فيما يتعلق بحقوق الإنسان.

يعتبر الاتحاد الأوروبي وفرنسا أن حكم الإعدام هو معاملة قاسية وغير إنسانية وأن إلغاؤه يسهم في حماية حق الإنسان في الحياة. إن أي نظام قانوني معرّض لخطأ قضائي قد يودي بحياة إنسان بريء بطريقة لا يمكن إصلاحها. وأخيراً، فإن حكم الإعدام لا يساهم البتة في مكافحة الإجرام حيث ليس له فائدة وقائية بل يدل بالأحرى على تقصير العدالة.

التزام فرنسا

لقد ألغى القانون الصادر في 9 أكتوبر 1981 حكم الإعدام في فرنسا، الدولة السادسة والثلاثين بين الدول التي تخلت عن هذه المعاملة الصارمة وغير الإنسانية.

وقد ساهم هذا القانون في تعزيز نضال فرنسا الطويل من أجل ترسيخ الكرامة الإنسانية، كما أننا قمنا بالتوقيع على كافة الالتزامات الدولية المتعلقة بإلغاء حكم الإعدام. ومنذ سنة 2007 ، يتضمن الدستور الفرنسي نصاً صريحاً بإلغاء حكم الإعدام.

ولقد أصبح هذا الإلغاء شرطاً مسبقاً لأي طلب انضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

يشغل بلدنا اليوم موقعاً مميزاً وبارزاًً ضمن الدول الرئيسية الملتزمة بهذا النضال. إنها مسيرة طويلة الأمد، تحرز تقدماً ملموساً كل سنة، في كافة مناطق العالم.

حكم الإعدام في العالم

نلاحظ تدنياً في التوجه إلى الحكم بالإعدام وفي تنفيذ هذا النوع من الأحكام في العالم. خلال 20 عاما، ً وضع أكثر من 50 بلداً قانوناً ينص على إلغاء الحكم بالإعدام. كما أن أكثر من مئة بلد حول العالم قد خطى أخيراً الخطوة الحاسمة التي لا رجعة فيها ما بين تجميد تنفيذ الأحكام بالإعدام لعدة سنوات والإلغاء الذي ينص عليه القانون : فقد ألغت 99 دولة حكم الإعدام لكافة الجرائم، ثمانية بلدان ألغته بالنسبة لجرائم الحق العام و33 بلداً يتبع نظام تجميد العمل بتنفيذ الأحكام، بما يصل إلى مجموع 140 بلداً.

بالمقابل، فإن حكم الإعدام ما يزال مطبقا في 58 دولة وإقليماً.
PNG

Dernière modification : 20/10/2012

Haut de page